الخميس، 15 يناير، 2009

التحليل المالي المحاسبي

تحليل قوائم الشركه المعده بأساليب التحليل المعروفه

* تعريف التحليل المالي للقوائم الماليه:
التحليل المالي هو علم له قواعد ومعايير واسس يهتم بتجميع البيانات والمعلومات الخاصة بالقوائم المالية للمنشأة واجراء التصنيف اللازم لها ثم اخضاغها الى دراسة تفصيلية دقيقة وايجاد الربط والعلاقة فيما بينهما ، فمثلا العلاقة بين الاصول المتداولة التي تمثل السيولة في المنشأة وبين الخصوم المتداولة التي تشكل التزامات قصيرة الاجل على المنشأة والعلاقة بين اموال الملكية و الالتزامات طويلةالاجل بالاضافة الى العلاقة بين الايرادات والمصروفات ثم تفسير النتائج التي تم التوصل اليها والبحث عن اسبابها وذلك لاكتشاف نقاط الضعف والقوة في الخطط والسياسات المالية بالاضافة الى تقييم انظمة الرقابةووضع الحلول والتوصيات اللازمة لذالك في الوقت المناسب.

* اهميته :
1- معرفة الوضع المالي السائد في المنشاة
2- تحديد قدرة المنشاة على الاقتراض والوفاء بالديون
3- الوصول الى القيمة الاستثمارية للمنشاة وبالتالي الحكم هلى جدوى الاستثمار في اسهمها ان كانت شركة مساهمة عامة.
4- الحكم على السياسات المالية والتشغيلية والبيعية والتخطيط لها.
5- تساعد في اتخاذ القرارات لاغراض احكام الرقابة الداخلية
6- الحكم على مدى كفاءة ادارة المنشاة
7- توضيح الاتجاه العام لفعاليات المنشاة.

* استعماله :
تزويد اصحاب المنشاة او ادارة المنشاة او المستثمرين بمعلومات مالية يستخدمونها فيما يلي :
1- قياس ربحية المنشاة وسيولتها ( قدرتها على الوفاء بالتزاماتها).
2- اعداد التنبؤات المالية.
3- التخطيط المالي للمنشاة.
4- الرقابة المالية.
5- تقييم مدى كفاءة المنشاة بصورة عامة.
6- اظهار مدى نجاح المنشاة.

1-اساليب التحليل المالي Techniques of Financial Statement Analysis :




أساليب التحليل المالي

التحليل الأفقي

التحليل الرأسي

التحليل باستخدام النسب المالية

































اولا : التحليل الأفقي Horizontal Analysis:

* تعريف اسلوب التحليل الافقي:

هوعبارة عن مقارنة الأرقام الفعلية للقوائم المالية على مدار عدد من السنين.

* الهدف منه:

يهدف التحليل الافقي الي معرفة التغيرات في كل بند من البنود سواء كان بالزيادة أو بالنقصان مما يساعد على دراسة اتجاهات التغير في البنود وبيان ذلك الأثر على نشاط الشركه ، بمعنى أنه يهتم بدراسة مبالغ ونسب التغيرات، وهذا بطبيعة الحال يتطلب توفر مجموعة من القوائم المالية المقارنة Comparative حتى يمكن قياس مبالغ ونسب التغيرات ثم التوصل إلى نتيجة من تحليل التغيرات. ويمكن لنا القول أن التحليل الأفقي يساعد في فهم وتفسير الاتجاهات بين الفترات المالية لعناصر القوائم المالية.


· ويعد التحليل الافقي للقوائم الماليه في الشركه كما يلي:

2006
2007
صافي الايرادات
2.070.479
3.164.630
تكلفة الايرادات
(1.374.392)
(2.646.772)
مجمل الربح
696.087
517.858
المصروفات:


مصروفات بيع وتسويق
(346.830)
(254.572)
مصروفات عمومية وإدارية
(182.806)
(137.860)
مجموع المصروفات
(529.636)
(392.432)
صافي الدخل من العمليات
166.451
125.426

(ب)- التحليل الرأسي ( الطولي ) Vertical Analysi:

* تحليل أي قائمة من القوائم المالية في مدة واحدة و يتم ذلك عن طريق مقارنة البنود التفصيلية بإجمالي البنود حتى يمكن معرفة قيمة كل بند من البنود بالنسبة لإجمالي البنود.

* يهتم التحليل الرأسي بقياس نسبة كل عنصر من عناصر القائمة المالية إلى قيمة أساسية في تلك القائمة تستخدم كأساس لقياس التوزيع النسبي لعناصر القائمة المالية. وعلى سبيل المثال يمكن قياس نسبة النقدية إلى إجمالي الأصول ثم المخزون السلعي إلى لإجمالي الأصول. وهكذا تتم نسبة كل عنصر من عناصر الميزانية إلى إجمالي الميزانية. ويمكن بطبيعة الحال القيام بنوع آخر من التوزيع النسبي وهو نسبة كل عنصر من عناصر الميزانية إلى إجمالي المجموعة التي ينتمي إليها العنصر مثل نسبة النقدية إلى إجمالي الأصول المتداولة، والمخزون إلى إجمالي الأصول المتداولة. في حين يتم نسبة العدد والآلات إلى إجمالي الأصول الثابتة وهكذا… يفهم من هذا أن التحليل الرأسي يهتم بقياس النسب المئوية لتوزيع عناصر القوائم المالية ولا شك أن هذا يساعد الإدارة في فهم مكونات القوائم المالية بطريقة أكثر سهولة حيث أن الاعتماد على القيم النقدية المطلقة بتلك القوائم قد لا يساعد على فهم مغزى محتوى تلك القوائم.

* ويعد التحليل الرأسي للقوائم الماليه في الشركه كما يلي :


بيــــــان
2007م
النسبة
صافي الايرادات
3.164.630
100%
تكلفة الايرادات
(2.646.772)
83%
مجمل الربح
517.858
17%

ثالثا: التحليل باستخدام النسب المالية Ratio Analysis :

* إن التحليل باستخدام النسب المالية Ratio يعتبر من أهم وسائل وأدوات التحليل للقوائم المالية ومن أكثرها شيوعاً لدرجة أن الغالبية تخلط بين التحليل بالنسب المالية للقوائم المالية والتحليل المالي الذي هو أعم وأشمل من مجرد تحليل القوائم المالية.
* و يهتم التحليل باستخدام النسب المالية بقياس العلاقات بين بعض القيم في القوائم المالية سواء كانت تلك القيم في نفس القائمة المالية- الميزانية مثلاً- أم قيم مشتقة من أكثر من قائمة مالية- الميزانية وقائمة الدخل مثلاً-.
* كما ان النسب المالية تعد أرقام لها دلالات معينة في تحليل القوائم المالية. هذه النسب توجد بقسمة رقمين (بندين) موجودين في القوائم المالية. قد يؤخذ الرقمين من الميزانية أو قائمة الدخل أو قائمة التدفق النقدي أو يؤخذ رقم من قائمة، و يؤخذ الرقم الآخر من قائمة أخرى. و من النادر أن تؤخذ الأرقام من قائمة حقوق المساهمين.
هذه الأرقام تستخدم لمعرفة ربحية الشركة و قدرتها المالية عبر فترة من الزمن. هذه الأرقام يستخدمها:
* المدينون للشركة لتحليل و تقييم قدرة الشركة على سداد ديونها.
* من يعمل في الشركة لقياس أداء الموظفين أو المشاريع.
* متداولوا الأسهم الذين يحكمون على أداء الشركة من خلال النظر إلى نسبها المالية في السنوات السابقة.
رغم أن هذه النسب تعمل على قياس العديد من حيثيات الشركة، إلا أنها لا تستخدم بمعزل عن القوائم المالية، و هي تعتبر جزء مكمل لتحليل أي قائمة مالية.
عند النظر إلى أي نسبة مالية، يتبادر إلى الذهن عدة أسئلة. "لماذا؟"، "ما الذي تعنيه هذه النسبة؟"، "ماذا يستفاد من هذه النسبة؟" وغيرها من الأسئلة. و لهذا، نحتاج إلى تحليل لهذه النسبة للإجابة على الأسئلة السابقة.

النسب المالية تستخدم في المقارنة:
*بين الشركات.
*بين الصناعات.
*بين نقطتين أو فترتين زمنيتين معينتين لشركة واحدة.
*بين شركة و معدل الصناعة.
وهناك مجالات عديدة يستخدم فيها أسلوب تحليل القوائم المالية من خلال النسب المالية
ومن بين هذه المجالات ما يلي:

1- نسب السيوله Liquidity Analysis
2- نسب الربحيه .Profitability Analysis
3- نسب كفائة استخدام الاصول .
4- موارد المشروع الرافعه والتمويليه.
اولا: نسب السيوله Liquidity Ratios
وهى النسب التى تقيس مدى قدرة المنشأة على مواجهة التزاماتها قصيرة الأجل عند استحقاقها باستخدام أصولها السائلة والشبه سائلة (الأصول المتداولة) دون تحقيق خسائر ومنها :

1-نسبة التداول (Current Ratio)

نسبة التداول = الأصول المتدوالة ÷ الالتزامات المتداولة.
وتعبر هذه النسبة عن عدد المرات التى تستطيع فيها الأصول المتداولة تغطية الخصوم المتداولة ، وكلما زادت هذه النسبة دل ذلك على مقدرة الشركة على مواجهة أخطار سداد الالتزامات المتداولة المفاجىء دون الحاجة لتسييل أى أصول ثابتة أو الحصول على اقتراض جديد.


2-نسبة السداد السريع (Quick Ratio)

نسبة النقدية = (الأصول المتداولة – المخزون) ÷ الالتزامات المتداولة.

وتوضح هذه النسبة مدى إمكانية سداد الالتزامات القصيرة الأجل خلال أيام معدودة ، ويتم تجنب بند المخزون نظراً لكونه من أقل عناصر الأصول المتداولة سيولة وكذلك لصعوبة تصريفه خلال وقت قصير دون تحقيق خسائر.

3. نسبة النقدية (Cash Ratio)

نسبة النقدية = النقدية والأصول شبه النقدية ÷ الالتزامات المتداولة.

وتوضح هذه النسبة مدى إمكانية سداد الالتزامات قصيرة الأجل ، وهى تعطى مؤشراً للإدارة أنه فى خلال أسوأ الأوقات يمكن سداد الالتزامات قصيرة الأجل. وتعتبر الأصول شبه النقدية هى كل ما يمكن تحويله إلى نقدية خلال فترة وجيزة .

4. نسبة الاصول الى الخصوم:

مجموع الاصول المتداولة
مجموع الخصوم المتداولة

هذه النسبة تبين مقدار قدرة وفاء الشركه في تسديد التزاماتها الجارية من اصولها الجارية ، والمعيار التجاري لهذه النسبة هو ( 1 ) ، اي لو زادت النسبة المستخرجة عن ( 1 ) فهذا يعني ان الشركة قادرة على الوفاء بالتزاماتها والعكس صحيح.






5. نسبة السيولة السريعة:

وهي تقيس مقدار قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها في اقصى الظروف.
وهي =
الاصول سريعة التحويل
مجموع الخصوم المتداولة

والنسبة تقاس بمعيار 1 : 1 كما السابق ، وعليه يجب ان تكون النسبة أعلى من
( 1 ) وبعكس ذلك تكون الشركة غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها في الظروف الطارئة والملحة ، مما قد يجعلها من تسييل بضاعتها بسعر قد يكون احيانا اقل من التكلفة لتسديد التزاماتها.
...................................
ثانيا: نسب الربحية Profitability Ratios
وهي النسب التى تقيس كفاءة الإدارة فى استغلال الموارد استغلالاً أمثل لتحقيق الأرباح ومنها

1. هامش مجمل الربح (Gross Profit Margin)

هامش مجمل الربح = مجمل الربح ÷ صافى المبيعات

وتوضح هذه النسبة العلاقة بين صافى إيراد المبيعات وتكلفة البضاعة المباعة ، ويجب مقارنة هذه النسبة بمتوسط النسب المحققة فى القطاع ، حيث يمكن أن يعكس انخفاض النسبة ارتفاع مبالغ فيه فى تكلفة الخامات المستخدمة فى الإنتاج أو فى العمالة المباشرة أو خلاف


2-معدل العائد على المبيعات (Net Profit Margin)

هامش صافى الربح = صافى الربح ÷ صافى المبيعات

وتقيس هذه النسبة صافى الربح المحقق على كل جنيه من المبيعات ، وهى تشير إلى نسبة ما تحققه المبيعات من أرباح بعد تغطية تكلفة المبيعات وكافة المصروفات الأخرى من مصاريف إدارية وعمومية ومصاريف تمويلية وخلافه.
وكلما ارتفعت هذه النسبة كان ذلك جيداً ، ويجب مقارنة هذه النسبة بمتوسط النسب المحققة فى القطاع ، كما يجب عدم استخدام هذه النسبة وحدها فربما بالرغم من ارتفاع النسبة فى الكثير من الأحيان لا تحقق الشركة معدلاً مناسباً للعائد على حقوق الملكية.

3-معدل العائد على حقوق الملكية (Return on Equity)

معدل العائد على حقوق الملكية = صافى الربح ÷ حقوق الملكية

وتعبر هذه النسبة عن العائد الذى يحققة الملاك على استثمار أموالهم بالشركة ، وهى تعتبر من أهم نسب الربحية المستخدمة حيث أنه بناءاً على هذه النسبة قد يقرر الملاك الاستمرار فى النشاط أو تحويل الأموال إلى استثمارات أخرى تحقق عائداً مناسباً.

4. معدل العائد على الاستثمار (Return on Investment)
معدل العائد على الاستثمار = صافى الربح ÷ إجمالى الاستثمار

ويتكون إجمالى الاستثمار من (رأس المال العامل + إجمالى الأصول طويلة الأجل) ، أو من (مجموع حقوق الملكية + القروض طويلة الأجل).
وتعبر النسبة عن مدى كفاءة الشركة فى استخدام وإدارة كل الأموال المتاحة لديها من المساهمين والأموال المقترضه فى تحقيق عائد على تلك الأموال حيث أن الفرض الأساسى هو وجود تكلفة لتلك الأموال وهى العائد المطلوب على حقوق المساهمين والفوائد المدفوعة على القروض ، وينتظر تحقيق معدل عائد على الاستثمار يوازى تكلفة الأموال على أقل تقدير.


5. معدل العائد على إجمالى الأصول (Return on Total Assets)
معدل العائد على إجمالى الأصول = صافى الربح ÷ إجمالى الأصول

وتعبر هذه النسبة عن قدرة المنشأة على استخدام أصولها فى توليد الربح ، وكلما ارتفت هذه النسبة كلما دل ذلك على كفاءة المنشأة فى استغلال أصولها.

ثالثا : نسب كفائة استخدام الاصول :
(أ) معدل دوران الاصول :

وهى تعبر عن مدى عدد مرات اعادة استثمار الاموال فى الاصول وتقيس كفاءة استخدام الاصول أى مدى الاستفادة التشغيلية من الاصول وذلك عن طريق ايجاد العلاقة بين المنتج والمبيعات والمستخدم (راس المال)وهى توضح أيضا عدد مرات دوران الجنيه من رأس المال فى السنة ومقدار ما حققته الشركة من مبيعات ، وكلما ارتفع هذا المعدل كلما دل ذلك على ان الشركة تحقق حجم اعمال تتناسب مع حجم اصولها وكلما دل ذلك أيضا على ارتفاع كفاءة الادارة فى
استخدام الاموال
* ويستخرج( بقسمة صافى المبيعات /اجمالى الاصول)
(ب) معدل دوران الاصول الثابتة:
ويعبر عن عدد مرات استثمار الاموال فى الاصول الثابتة ، ويقيس مدى كفاءة الشركة فى استخدام الاصول الثابتة 0
* ويستخرج( بقسمة صافى المبيعات /الاصول الثابتة)

(جـ) معدل دوران المخزون:
يوضح عدد المرات التى يتم بها تداول البضاعة ، وبالتالى ما اذا كانت السلعة رخيصة أم غالية الثمن ، سريعة ام بطيئة الحركة 00 وكلما زاد المعدل كلما كانت السلعة رخيصة سريعة ميسرة وبالتالى فان الشركة البائعة تحصل على ارباح وفيرةلكثرة عدد مرات بيعها بالرغم من ضآلة هامش الربح فى الوحدة 0
* ويستخرج( بقسمة المبيعات/متوسط المخزون).
مع مراعاة توحيد الاساس الذى يتبع فى احتساب طرفى النسبة بسطا ومقاما سواء بسعر البيع اوبسعر التكلفة 0


رابعا: النسب الرافعه الماليه والتمويليه :

(أ‌) النسب التمويلية :
هي عبارة عن علاقات ما بين عنصرين او أكثر من عناصر الميزانية وقائمة الدخل و تمكن حين قياسها و مقارنتها بالمعايير من تقييم جوانب الاداء المختلفة للشركة. تعتبر النسب التمويلية من أكثر ادوات المراقبة التمويلية افادة حيث نستطيع استخلاص معلومات عن فعالية سياسات الشركة التشغيلية و التمويليةالمركز التمويلي للشركة و عن نقاط قوة و ضعف الشركة.

(ب) نسب الرافعة المالية :
- نسبة الاقتراض:
وهي نسبة مجموع الالتزامات إلى مجموع الأصول. هذه النسبة تبين قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها قصيرة وطويلة الأجل.
- نسبة الاقتراض إلى حقوق المساهمين (أو الرافعة المالية):
وهي نسبة إجمالي الالتزامات إلى حقوق المساهمين. هذه النسبة تبين مدى اعتماد الشركة على الاقتراض لتمويل الاستثمارات.